التمدين الضاحوي وانعكاساته على البيئة


     عرفت مدينة القنيطرة تزايد كبير لعدد سكانها سواء بسبب النمو الديوغرافي السريع أو الهجرة نحو هذه المدينة بحيث ساهمت مجموعة من العوامل التاريخية والجغرافية والإقتصادية والإجتماعية والسياسية في تزايد حجم المدينة هذا التزايد أدى إلى ظهور مجموعة من التناقضات المجالية ومن بينها التمدين الضاحوي الذي إنعكس سلبا على البيئة وخاصة المجالات الغابوية والفرشات المائية . وعلى إثر ذلك تتطلب منا المنهجية العلمية طرح مجموعة من التساؤلات إذن :
كيف ظهرت وتطورت مدينة القنيطرة ؟
وماهي أهم الأسباب التي ساهمت في ظهور التمدين الضاحوي ؟
وأين تتجلى أهم مظاهر التمدين الضاحوي ؟
ونتساءل كذلك عن أهم الإنعكاسات البيئية الناتجة عن التمدين الضاحوي ؟

تحميل الموضوع كاملا: اضغط هنا

ليست هناك تعليقات