إشكاليات التنمية بأرياف شمال المغرب، حالة إقليم الحسيمة




مداخلة الطالب الباحث بسلك الدكتوراه " شريف الشرشاوي" ضمن الورشة العلمية الثالثة التي نظمها مختبر البحث "دراسات وأبحاث في التنمية الترابية" يوم السبت 29 أبريل تحت عنوان "البحث الجغرافي وسؤال التنمية الترابية بالمغرب"
محاور المداخلة.
تــقــــديــــــــــــــم          
أولا : أقاليم شمال المغرب (الريف الكبير): ديناميكية الإقصاء ونتائجه
فترة الاستعمار وما بعدها
نتائج اقصاء الريف ما بعد الاستقلال
ثانيا : حالة إقليم الحسيمة
تدخلات الدولة من أجل التنمية بإقليم الحسيمة
الحالة الراهنة
خاتمة
مقدمة
     ستون سنة بعد استقلال المغرب وتوحيد منطقتي الحماية الفرنسية والاسبانية.  إلا أن منطقة الشمال أي الريف الكبير لازالت تعاني التهميش والحيف والعزلة مقارنة مع نضيراتها بالغرب. المنطقة غائبة من مخيلة معظم المغاربة إلا إذا تم التطرق لتجارة التهريب أو الهجرة أو زراعة الكيف. هذا بالرغم من موقعها الاستراتيجي المحكم باتفتاحها على البحر الأبيض المتوسط وقربها من أوروبا وكثرة مؤهلاتها السياحية، وما تلعبه من دور في جلب العملة الصعبة والمساهمة في الدخل الوطني الخام.  بهذا العرض سنحاول مقاربة وتحليل الاشكالية المطروحة أعلاه من خلال مجموعة من التساؤلات حول النقط الآتية :
         العوامل التي لعبت الدور البارز لخلق التفاوتات الجهوية وإقصاء الريف
         الأنشطة الظرفية المعتمدة من طرف الساكنة للخروج من الأزمة
         التدخلات الدولتية المنجزة لتدارك التأخر الحاصل بإقليم الحسيمة
الحلول المقترحة لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين شروط عيش الساكنة

مشاهدة


ليست هناك تعليقات