تطبيقات مرفوبنيوية TP Géomorphologie Structurale - الأستاذ فنجيرو Fenjirou





تقديم:

الخريطة الجيولوجية هي تمثيل للطّبقات الصخرية الباطنية، ولا تمثّل إلاّ الطّبقات البارزة للسطح. وكذلك تمثّل الصخور الّتي لا تظهر إلى السّطح لكنّها مغطّاة ببعض التكوينات السطحية الحديثة وغير السّميكة مثل الغرين النهري (الغيس) والتربة بدون تمثيل هذه الأخيرة على الخريطة. والخريطة الجيولوجية بالرّغم من أنّها وضعت من طرف الجيولوجيين ومن أجلهم فإنّنا كجغرافيين نستعملها لأنّها توفِّر لنا معلومات أساسية، وتساعدنا على فهم العوامل المؤثِّرة في التّشكيل المرفلوجي الخارجي.
ويمكن تقسيم هذه المعلومات إلى قسمين:
Ø     معلومات حول الصخور،
Ø     معلومات حول التكتونية.
فبالنّسبة للدراسة الصخرية نتطرّق لها في الخريطة من جانبين هما:
1)      من النّاحية الزمنية وتطابق هذه الصخور زمنياً (السّلم الستراتيغرافي La stratigraphie).
2)      نوعية الصخور وخاصيتها أو ما يعرف بالصُّخارة (اللّيثولوجيا La lithologie).
وتفيدنا هذه المعلومات في فهم أساليب وأسباب التشكيل التضاريسية.

وعموماً فالخريطة الجيولوجية تشير إلى جميع هذه المعطيات بواسطة مجموعة من الألوان والرموز والعلامات الّتي توجد في مفتاح الخريطة. وبما أنّنا قلنا سالفاً بأنّ الخريطة تتوفّر على مجموعة من المعلومات فإنّ الدّراسة ستتّخذ هذا الاتّجاه (التّطبّق – الصّخارة – التّكتونية).

لتحميل المحاضرات الثّلاث إليكم الرّابط الآتي:

تطبيقات مرفوبنيوية - الأستاذ فنجيرو

ليست هناك تعليقات