الإنزلاقات والإنهيارات الأرضية


الإنزلاقات والإنهيارات الأرضية

ينظر إلى الانهيارات الأرضية والانهيارات الصخرية (flux de roches) وعملية زحف التربة على أنها حركة فجائية بشكل متطرف، كما تشتمل هذه الحركة على الفراش الصخري وليس مجرد غطاء التربة. ففي الوقت الذي تتكون فيه تراكمات الهشيم المخروطية نتيجة تكسر طبقات الصخور (corniches de roche)، نجد أن الانهيار الأرضي يشتمل على جزء كبير من الطبقة الصخرية ذاتها في حركه فجائية.
ويوجد مجموعتين من العوامل المسئولة عن حدوث الانهيارات الأرضية هي:
1.     طبوغرافية المنطقة.
2.     البنية الجيولوجية، من حيث نوع الصخور وخصائصها الفيزيائية.
3.     تأثير الجاذبية الأرضية.
4.     مساعدة المياه الباطنية أحياناً.
أنواع الانزلاقات الأرضية:
1.     حركات سريعة جداً مثل انزلاق وتساقط الصخور ولا يكون وجود الماء ضرورياً في حدوث هذه الحركات وتعرف الأشكال الناتجة بالتساقط الصخري، الانزلاق الصخري glissement des roches وانزلاق الحطام الصخري.
2.     انسياب بطئ يحدث للمواد التي تشبعت جزئيا بالماء مكونة مظاهر مثل زحف الصخور، زحف التربة، وانهيار التربة.
3.     إنسياب سريع يحدث في المواد التي تشبعت كليا بالماء حيث ينتج عنها مجرى التربة والمجاري الطينية.

تحدث الانزلاقات الأرضية عند توفر واحد أو أكثر من الظروف التالية:
1.     سفوح شديدة الانهيار وخاصة في السفوح الانكسارية أو المنحدرات التي عملها الإنسان عند شقه للطرق خلال المناطق الجبلية. وتعتبر الجدران الحادة الارتفاع التي تحيط بالخوانق النهرية والوديان الجليدية أماكن مناسبة أخرى لتكوين الانزلاقات الأرضية.
2.     الترطيب الذي ينتج من خلال سقوط أمطار غزيرة أو ذوبان كميات من الثلج أو الجليد. حيث تصبح كثير من الصخور زلقة بعد سقوط أمطار غزيرة على المنطقة كما يكون للوزن الذي تضيفه مياه الأمطار على الصخور أهمية أخرى أيضاً. هذا وتحدث كثير من الانزلاقات الأرضية الصغيرة بسبب تشبع الأرض بالمياه المتسربة إليها من الخزانات وقنوات الري ..إلخ.
3.     الزلازل التي قد تسبب بداية حركة الانزلاق الأرضي ويعتقد بأن كثيراً من الانزلاقات الأرضية القديمة التي حدثت في جبال San Juan في جبال كولورادو كانت قد نتجت عن زلازل قديمة أيضا. ويمكن للبراكين أن تلعب الدور نفسه أيضاً.
4.     إزالة الطبقات الأرضية الساندة بوساطة عمليات طبيعية أو بوساطة الإنسان وذلك عندما تتحول بعض الطبقات الصخرية من جراء عمليات التجوية الكيماوية إلى طين يقوم عند ترطيبه بتسهيل عملية انزلاق الطبقات والتكوينات الصخرية الواقعة فوقه. ويساعد الإنسان على قيام عملية الانزلاق عندما يزيل طبقات صخرية تحتية بحثاً عن المعادن كالفحم مثلاً.
5.     وجود بنية صخرية غير اعتيادية كان تكون طبقات تميل كثيراً إلى درجة أنها قد تتطابق مع درجة ميل السفوح نفسها أو حيث توجد مفاصل طبقية تكون موازية لجدران الخوانق والوديان النهرية العميقة.
6.     أثر الجاذبية الأرضية: وهو عامل مهم جداً في تكوين الانزلاقات الأرضية حيث يقوم بمساعدة العوامل السابقة على الأقل.

لقد زاد الاهتمام بدراسة الانزلاقات الأرضية في الآونة الأخيرة وخاصة بعد الزيادة التي حصلت على أعداد السكان وما أعقبها من زيادة في ظاهرة التحضر والحاجة إلى إنشاء مستوطنات جديدة حول المدن التي تحيط بها المرتفعات بصورة خاصة كما في حالة ولاية سان فرانسيسكو إذ ظل المخططون يهملون أثر تلك الانزلاقات مما أدى إلى حصول كوارث عديدة حيث ضربت عل سبيل المثال مدينة كوبيKobe في اليابان بالانزلاقات الأرضية التي تحدث في جبال Rocco من جراء سقوط الأمطار الغزيرة علما بأن هذه المدينة كبيرة ويبلغ تعداد سكانها أكثر من مليون نسمة لذلك فإنه من الضروري تحديد مواطن الاستيطان في المناطق التي لا تتعرض إلى ظاهرة الانزلاقات الأرضية أو إيجاد الوسائل لحمايتها منها.

يمكنكم تحميل الموضوع عبر الرابط الآتي:
الإنزلاقات والإنهيارات الأرضية.docx

ليست هناك تعليقات