المحاضرة الأولى و التمهيدية في المناخ (ديبون)



 

 مقدمة 

تعريف المناخ و العلاقة بينه و بين كل من الجغرافية الطبيعية و البشرية

يعتبر المناخ فرعا من فروع الجغرافية و كما تعلمون فالجغرافية تنقسم الى جغرافية بشرية و طبيعية . و المناخ ينتمي للجغرافية الطبيعية لكن له ارتباط و ثيق بالجغرافية البشرية و يعتبر المناخ أهم تخصص في الجغرافية و ذلك راجع الى بدرجة الأولى الى تأثيراته الكثيرة و المتعددة التي يمارسها المناخ على باقي الفروع سواءا كانت طبيعية أو بشرية . فبالنسبة للجغرافية الطبيعية يبقى تأثير المناخ بديهي . فاذا أخدنا مثلا الجيومرفلوجيا فاللأشكال السطحية التي يقوم الجيومرفلوجي بدراستها يعتبر المناخ هو المسؤل عن تشكيلها . فاذا أخدنا الكرة الأرضية نلاحط أن كل مناخ له أشكال سطحية تختلف عن المناخات الأخرى فالأشكال التي نجدها في العروض القطبية لا نجدها في المدارية .

الأهمية الثانية تكمن في و ضع تأريخ لهذه الأشكال ففي بعض الأحيان يصعب على الجيومرفولوجي وضع تأريخ لهذه الأشكال التي يصادفها فيلجأ هنا الى المناخي , و خاصة المناخات القديمة ليساعده على وضع تأريخ لهذه الأشكال , فمناخ الكرة الأرضية عرف تغيرات كبيرة عبر الأزمنة الجيولوجية فمثلا اذا و جدنا أشكال في الوقت الحاضر توجد في العروض القطبية . فاذا وجدنها في العروض الصحراوية فهذا يعني أن هذه المنطقة الصحراوية كانت جليدية في فترة زمنية ما .

تأثير المناخ كذلك يبقى قوي بالنسبة للجغرافية الحيوية فتأثير المناخ يبقى كبيرا و مهم فاذا أخذنا خريطة توزيع الغطاء النباتي فوق الكرة الأرضية نلاحظ أن هناك تطابق فالمناطق التي تكثر فيها الأمطار و ترتفع فيها درجة الحرارة تكون فيها غابة كثيفة . كما هو الشأن بالنسبة للغابة الاستوائية . بينما العروض التي تقل فيها الأمطار أي العروض الجافة لا يوجد لايوجد بها غطاء نباتي كثيف و اذا وجدت بها بعض الأشجار فهي من النوع الذي يتلائم مع المناخ الجاف .

اذا تأثير المناخ بالنسبة للغطاء النباتي يبقى طبيعي و ملموس نفس الشئ بالنسبة للهدرولوجيا , حيث نجد تطابق كبير بين توزيع الشبكة المائية فوق السطح و بين توزيع التساقطات . فالمناطق التي تكثر فيها الأمطار تكون فيها شبكة مائية مهمة و دائمة عكس المناطق الجافة .

التربة بدورها تتأثر بالمناخ فخصوبة التربة و تشكيلها العضوي له علاقة بالتساقطات لأن التشكيل العضوي في حذ ذاته يبقى عبارة عن العلاقة بين المياه المتسربة و المتبخرة فكل ما كانت هذه العملية بسيطة كل نا كان التشكيل العضوي نشيط و بالتالي التربة تكون خصبة .

فتأثير المناخ على الجغرافية الطبيعية يبقى قويا و بديهيا . لكن ثأثير المناخ لا ينحصر فقط على الحغرافية الطبيعية بل يتعداها ليؤثر على الحغرافية البشرية , فكل عناصر الجغرافية البشرية لا تنجو نت تأثير المناخ ففي أوروبا ظهرت مؤخرا أبحاث و اتجاهات فكرية حاولت اقحام المناخ في تفسير بعض الظواهر البشرية التي عرفتها . اذ ربطوا بين فترات الازدهار و النهضة الأوروبية مع المناخ الرطب . و ربطوا فترات الأزمات و الاضطربات بالمناخ الجاف و بالفعل هذا ما نلاحظه عندنا كذلك .

فالمناخ يؤثر على الانسان و على مزاجه . فهذا المناخ الذي له هذا التاثير و هذه الأهمية فانه بدوره يتأثر بالعوامل الطبيعية و البشرية . فالبراكين و اجتثات الغابات و تجفيف المناطق الرطبة كل هذه العناصر لها انعكاسات سلبية على المناخ و لهذا كثر في الأونة الأخيرة التحدث عن التغيرات المناخية و عن انعكاسات هذه التغيرات على الكائنات الحية . 
النهاية

تابعونا ستجدون دائما المحضرات

و لأي استفسار لاتتردد اتصل بي عبر صفحتي الخاصة على الفيس بوك اضغط هنا
أو زيارة صفحة جغارفة جامعة اين طفيل على الفيس بوك
اضغط هنا

ليست هناك تعليقات